البطريرك غريغوريوس الثالث

Christmas 2015

١٥ ١٢ ٢٠١٥
رسالة صاحب الغبطة
البطريرك غريغوريوس الثَّالث
بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندريَّة وأورشليم
للرُّوم المَلَكيِّين الكاثوليك
بمناسبة عيد الميلاد المجيد
25 كانون الأوّل 2015
 
من غريغوريوسَ عبدِ يسوعَ المسيح
برحمةِ الله تعالى
بطريرك أنطاكية وسائر المشرق
والإسكندريّة وأورشليم
 
إلى الإخوة السَّادة المطارنة، أعضاء المجمع المقدَّس الموقَّرين
وسائر أبنائنا وبناتنا بالمسيحِ يسوع، إكليروسًا وشعبًا،
المدعوِّين قدِّيسين، مع جميع الذين يَدعُون باسم ربِّنا يسوع المسيح، ربِّهم وربِّنا
نعمةٌ لكم وسلامٌ من الله أبينا، والرَّبِّ يسوع المسيح (اكور: 1-3).
 
 
 
"إنّي أُبشِّركُم بفرحٍ عظيمٍ"
"لقد وُلِدَ لكم اليوم مخلِّص هو المسيح الربّ" (لوقا 10:2-11)
عيد ميلاد السيد المسيح بحسب الجسد 25 كانون الأول 2015
"إنّي أُبشِّركُم بفرحٍ عظيمٍ"
"لقد ولد لكم اليوم مخلِّص هو المسيح الربّ" (لوقا 10:2-11)
 
        بهذه الآية يبدأ الإنجيل المقدَّس. إنَّه بشرى يسوع للناس، كلّ الناس، لهذا العالم، الذي هو عالم الله.
        الإنجيل يعني بشرى صالحة، جميلة، محبَّبة، فرحة، مبهجة، معزِّية، قويَّة، شافية، سامية، قريبة إلى كلّ إنسان.
بالبشرى! بالإنجيل! بالفرح! هكذا يبدأ إنجيل ربنا وإلهنا ومخلِّصنا يسوع المسيح. وهكذا تبدأ المسيحيَّة. وهكذا يبدأ إيماننا المسيحي المقدَّس.
هذا هو عيد الميلاد المجيد. في هذا العيد، وفي هذا العام نسمع من جديد ملاك الميلاد في الليلة الظلماء، في حقول بيت ساحور وبيت لحم، وفي كلّ أرجاء العالم،نسمع من جديد صوت الملاك يبشِّرنا كلّنا بدون استثناء، ويبشِّر بنوعٍ خاصٍّ كلَّ من تصله هذه الرسالة: إنَّني أبشِّركم بفرحٍ عظيم. إنَّني أحمل لكم إنجيلاً. هو إنجيل الفرح. هذا الفرح هو  يسوع نفسه، المخلِّص، المسيح الرّبّ، الفادي، الصديق، الإله المحبّ البشر، الكثير المراحم، المحبّ الصدِّيقين والراحم الخطأة، والداعي الكلّ إلى الخلاص بموعدِ الخيرات المنتظرة.
اليوم أكثر من أي يوم مضى، يحتاج عالمنا، نحن نحتاج، تحتاج عائلاتنا، تحتاج بلادنا... يحتاج كلّ إنسان معذَّب، خائف، متشكِّك، جائع، عطشان، نازح، مريض، يائس، يحتاج إلى الفرح! ولهذا السبب اخترت هذا العنوان لرسالة الميلاد في العام الخامس لدرب صليب بلادنا العربيَّة، لاسيَّما سورية.
عالمنا العربي، كنائسنا، جماعاتنا، بطاركتنا، مطارنتنا، كهنتنا، شمامستنا، رهباننا، راهباتنا، وأبناء رعايانا وبناتها، مواطنونا، العالم بأسره... كلّهم يحتاجون إلى هذا الفرح الذي يبشِّر به ملاك عيد الميلاد المجيد: "إنّي أبشِّركم بفرحٍ عظيم"!
بهذه البشرى ومن خلال هذه الرسالة نتوجَّه إلى جميع كنيستنا الروميَّة الملكيَّة الكاثوليكيَّة، رعاة وإكليروسًا، وشعبًا... لا بل نتوجَّه إلى جميع الناس، وإلى كلّ من يقرأ هذه الرسالة، نتوجَّه بهذه البشرى لكي نبعث في قلب الجميع فرحًا جديدًا، هو فرح الإنجيل، فرح الربّ يسوع المخلِّص، الطفل الجديد، والإله الذي قبل الدهور.
هذا ما دعانا إليه قداسة البابا فرنسيس في الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" (عام 2013)، قائلاً: "فرح الإنجيل يملأ قلب وكلّ حياة جميع الذين يلتقون يسوع. أولئك الذين ينقادون له، يحرِّرهم من الخطيئة والحزن والفراغ الداخلي والعزلة. مع يسوع المسيح يولد الفرح ويولد دائمًا من جديد" (فرح الإنجيل 1).
بشرى الميلاد "إنَّني أبشِّركم بفرحٍ عظيم"، هي صدى لما ورد في كتب العهد القديم، لا بل هي البشرى التي انتظرتها الأجيال والتي تحقَّقت بميلاد المسيح ونقلتها إلينا كتب العهد الجديد.
الفرح في التوراة
العهد مع الله في تاريخ شعب العهد القديم، هو عهد فرح! هو عيد! وهو التعبير الأصدق عن الإخلاص!
وهذه بعض الآيات من بعض الأسفار التي تشير إلى فرح الشعب بالخلاص الآتي من الله. (آيات مختارة في الملحق)
الفرح في العهد الجديد
الإنجيل هو بشرى الفرح. وهنا أيضًا نريد أن نسرد الآيات التي تدعو إلى الفرح. فلا إيمان بالمسيح بدون الفرح بالمسيح. ميلاده هو ميلاد الفرح: إنَّني أبشِّركم بفرحٍ عظيم! وُلِدَ لكم مَخلِّص! هو المسيح الرَّبّ.
وهذه بعض الآيات الواردة في الإنجيل حول الفرح (راجعها في الملحق)
 
الفرح في رسائل الرسل
القدّيس بولس هو رسول الفرح. ومن أقواله الكثيرة: "إنَّني أفيض بالفرح في مضايقي" (2كور 7، 4). وهذا هو لسان حالنا كلّنا وهذا هو السبب الذي من أجله اخترت موضوع هذه الرسالة، بالرغم من الظروف المأساويَّة الدامية المفجعة، المحزنة، التي تمرّ بها بلادنا ونمرّ بها كلّنا...
ومن أقواله الجميلة: "إفرحوا بالربّ كلّ حين. وأقول أيضًا إفرحوا! ليكن حلمكم معروف عند جميع الناس. الربّ قريب! لا تهتموا بشيء بل في كلّ شيء بالصلاة والدعاء مع الشكر لتُعلم طلباتُكم لدى الله. وسلام الله الذي يفوق كلَّ عقل يحفظ قلوبكم وأفكاركم في المسيح يسوع" (فيليبي 4:4-7). (المزيد من الآيات في الملحق)
        الفرح في كتب الصلوات اليوميَّة
أستعرض هنا بعض الآيات في الصلوات اليوميَّة، أو ما نسمِّيه السواعية. صلواتنا دعوة دائمة إلى الفرح. ولذا يمكننا أن نقول: من يصلِّي يفرح! فلا صلاة بلا فرح. ولا فرح بلا صلاة!
"يُبصرُني الذينَ يتَّقونكَ فيفرحون. لأَني رجوتُ أَقوالَكَ" (المزمور 118)
"إِليكِ أنتِ السورَ المنيعَ وحِصنَ الخلاص. نبتهلُ يا والدةَ الإلهِ العذراء. فأَبطِلي مُؤَامرَات الأعداء. وحَوِّلي حزنَ شعبِكِ إلى فرح. وأَنعِشي عالمكِ. وأَيِّدي المتَّقين. وﭐشْفعي في سَلامِ العالم. لأَنكِ أنتِ. يا والدةَ الإله. رجاؤُنا"
"وليَفرَحِ الصدّيقون. ليبتَهِجوا أمامَ الله. ليطرَبوا سُرورًا"(المزمور 67)
"ليبتَهجْبكَ جميعُ مُلتَمِسيكَ يا الله ويفرَحُوا. وليَقُلْ في كلِّ حينٍ مُحبُّو خلاصِكَ: تعَظَّمَ الربّ" (المزمور 69)
"وأَمَّا الملكُ فيفرحُ بالله. وكلُّ مَن يَحلِفُ به يُمتدَح. لأَنَّ أفواهَ الناطقينَ بالجَور تُسَدّ" (المزمور 62)
"هَلُمُّوا يا جميعَ المُؤمنين. نَسجُدْ لِقيامةِ المسيحِ المقدَّسَة. فهُوَذا الفرحُ قد شَمِلَ العالَمَ كُلَّهُ بالصليب"
"يا عُذوبةَ الملائكة. وفرَحَ الذينَ في الضِّيق. ونصيرةَ المسيحيِّين. يا أُمَّ الربِّ البتول. أعضُدِيني وأنقِذيني من العذاباتِ الأبديّة"
آيات آخر السحر (الأبوستيخن): "إمْلأنا بالغداةِ من رحمتِكَ يا ربّ. فنَبتَهِجَ ونفرَحَ في كُلِّ أَيَّامِنا. فرِّحْنا بدَلَ الأَيَّامِ التي عَنَّيتَنا فيها. والسِّنينَ التي رأينا فيها المَسَاوئ. لِيَظهَرْ صُنعُكَ لعبيدِكَ ومجدُكَ لِبنِيهِم."
"يا مَن رُفِعَ على الصَّليبِ طَوعًا. أَيُّها المسيحُ الإِله. إِمنحْ رأفتَكَ لشعبِك الجديدِ الملقَّبِ باسمِكَ. فَرِّحْ بقدرَتِكَ عبيدَكَ المؤمنين. مانِحاً إِيَّاهمُ الغلبة على محاربيهِمْ. لِتكنْ لهم نصرتُكَ سِلاحَ سلامٍ. ونصرًا ثابتًا."
"لقد فَرَّحتَنايا ربُّ بصنائِعِكَ. وأبهَجتَنا بأَعمالِ يدَيكَ. لِيرتَسِمْ علينا نُورُ وجهكَ يا ربّ. أَعطَيتَ قلبي سرورًا يفوقُ سُرورَهم. عِندما تكثُرُ غَلَّةُ حِنطَتِهم وخَمرِهم وزيتهم. حالما أَضَّجعُ أَنامُ بسلام. لأَنَّكَ أنتَ يا ربُّ وحدَكَ في الطُّمأنينةِ تُسكِنُني."
"إِرحَمْني يا ربّ. فإِني أَصرُخُ إِليكَ النهارَ كلَّهُ. فرِّحْ نفسَ عبدِكَ. فإِني إِليكَ رفعتُ نفْسي" (المزمور 85)
"إِهدِني يا ربُّ في طريقِكَ. فأَسلُكَ في حَقِّكَ. ليَفرَحْ قلبي في مَخافةِ اسمِكَ" (المزمور 85)
"لِيَكُنْ مَجدُ الرَّبِّ إِلى الدُّهور. ليَفرَحِ الرَّبُّ بأَعمالِهِ" (المزمور 103)
"فَليَلَذَّ لهُ نشيدي. وأَنا أَفرَحُ بالربّ"(المزمور 103)
"إِهدِناطريقَكَ لنسلكَ في حقِّكَ. فرِّح قلوبَنا لنتَّقيَ اسمَكَ القدّوس."
صلواننا دعوة دائمة إلى الفرح. لا بل لدينا كتب طقسيَّة اسمها تعزية وفرح. هكذا كتاب المعزِّي أو كتاب الثمانية ألحان، وهو الكتاب الأساس في صلوات الغروب والسحر. تتردَّد صلواته على مدار السنة، كلّ ثمانية أسابيع. الأناشيد والصلوات الوارده فيه هي حقًا ينبوع تعزية وفرح وقوَّة وشجاعة ومعنويات... وهو رفيق الراهب والكاهن والراهبة! ولهذا ندعوهم إلى المواظبة على تلاوته يوميًا!
فرح الإنجيل
بعد استعراض هذه المجموعة الكبيرة من الآيات الجميلة حول الفرح (راجعها في الملحق)، لي أمنية أن تصبح آياتٍ ترافق حياتنا اليوميَّة وتبعث الفرح في قلوبنا. وتصبح هذه المجموعة خبزنا الجوهري النابع من ثقتنا بمحبَّة الله لنا.
ويسرُّني في هذه الرسالة أن أنقل إلى الجميع بعض مقاطع حول الفرح من الإرشاد الرسولي لقداسة البابا بعنوان "فرح الإنجيل". وإنَّني أنصح الجميع بقراءَة هذه الوثيقة والتأمُّل فيها.
وهذه بعض مقاطع منها:
"الجماعة المبشِّرة بالإنجيل تعرف دائمًا أن تعيِّد فَرِحَة. إنَّها تحتفل بكلّ انتصار صغير. وتعيِّد له بكل خطوة إلى الأمام على طريق البشارة بالإنجيل. البشارة بالإنجيل الفرحة تتألَّق بالليترجيا. تبشِّر الكنيسة الإنجيل. وتبشِّر ذاتها بجمال الليترجيا التي هي أيضًا احتفالٌ بنشاط التبشير بالإنجيل وينبوع اندفاع متجدِّد للعطاء" (رقم 24)
يشدِّد البابا على أهميَّة الفرح في كلّ مرافق الحياة. "التبشير بالإنجيل بشكلٍ واعظٍ فرحٍ!" (110) على الكنيسة أن "تبشِّر بالخلاص بفرح" (113)
"وهكذا نحتبر الفرح الإرسالي. فرح تقاسم الحياة مع شعب الله الأمين. محاولين إشعال النار في قلب العالم" (271). ويتكلَّم قداسته عن ينبوع الفرح والسعادة: "وحده الذي يشعر بأنَّه قادر على السعي لخير القريب ويتمنَّى سعادة الآخرين يستطيع أن يكون مرسلاً. انفتاح القلب هذا هو مصدر سعادة. ’لأنَّ العطاء أكثر غبطة من الأخذ‘(أعمال 35:20). لا أحد يسعد في حياته بالتهرّب بالتقوقع والرفاهية. فهذا ليس إلاّ انتحارًا بطيئًا" (272).
وفي الموضوع نفسه يقول قداسته، متذكّرًا كلمات البابا بولس السادس في الإرشاد الرسولي بعنوان "التبشير بالإنجيل": "بالتالي على المبشِّر ألا يتلبس على الدوام رأسًا كئيبًا. لنَعُدْ ونكتشفْ ونضاعفْ النخوة، وفرح التبشير بالإنجيل العذب والمشجِّع، حتى عندما علينا أن نَبذُر في الدموع. ليتمكّنَ عالمُ اليوم الذي يبحث، حينًا في القلق، وحينًا في الرجاء، من أن يقبل البشرى الحسنة، لا عن يد مبشِّرين حزانى يائسين، نافذي الصبر، قلقين، بل عن يد خدامٍ للإنجيل، تشعُّ حياتهم حماسًا، ونالوا أولاً فرح المسيح" (بولس السادس. الإرشاد الرسولي. التبشير بالإنجيل" (رقم 8). (رقم 10 من فرح الإنجيل)
ويقول في موضع آخر: "يسوع يسمح لنا أن نرفع رأسنا ونعاود الكرة بحنانٍ لا يخيِّبنا أبدًا ويستطيع دائمًا أن يعيد إلينا الفرح. لا نهربنَّ من قيامة المسيح، لا نعتبرنَّ أبدًا أنفسنا مغلوبين مهما حدث" (رقم 3).
وما أجمل ما ورد في كلمته بعد صلاة التبشير الملائكي يوم 7 تموز 2013 في ساحة القدّيس بطرس لأجل السلام في سورية: "أيُّها الأحبَّاء! لا تخافوا أن تكونوا فرحين! لا تخافوا من الفرح. هذا الفرح الذي يعطينا إياه الربّ يسوع، عندما نتركه يدخل حياتنا، ويدعونا لنخرج إلى أطراف حياتنا، لكي نحمل فرح الإنجيل للآخرين".
وهكذا على من لديه أسباب للفرح أن يشرك الآخرين بفرحه! وليحاول أن يبعث الفرح والأمل والرجاء والتفاؤل والابتسامة لدى الآخرين. وهكذا نضاعف فرحنا بفرح الآخرين.
هذه هي قوَّة الإنسان أمام الضيق والألم والحزن والمرض والشدَّة على أنواعها.
هذه هي قوَّتنا أمام الأزمات الخانقة التي تنغِّص عيشَنا وتُرهق نفوسَنا وتدفعنا إلى اليأس والإحباط... وإلى الهجرة الدامية النازفة التي تُفقِدُ مجتمعَنا خيرة قواه، ولاسيَّما شبابه ومثقّفيه ومفكّريه وصانعي تاريخه ومستقبله!
اليوم وأكثر من أي يوم مضى نحتاج إلى الفرح، لأنَّ أسباب الحزن والألم والإحباط كثيرة... فعلينا أن نفتِّش، لا بل نستنبطَ أسبابًا لأفراحٍ ممكنة، ونتوقَّع ونترجَّى أفراحًا مشتهاة ومتوقَّعة! فهناك أمور صغيرة يمكن أن تُفجِّر عواطف ومشاعر جيَّاشة من الفرح والسعادة... علينا أن نكتشفها، لا بل أن نصنعها!
الفرح يولَدُ مِرارًا من لحظة، ومن اللحظة الراهنة. ولا يأتي من الخارج. إنَّه فرح في الداخل ومن الداخل، ويمكن القول: إنَّه فرحٌ شخصي ومحلِّي ومباشر... إنَّه فرحٌ صرفٌ نقيٌّ، عفويٌّ، عميقٌ، شخصيٌّ، نابعٌ من عمق أعماق الإنسان، ويفوق كلَّ فرحٍ آخر!
وأحبُّ أن أقول للأحبَّاء الذين يقرأون هذه الرسالة: إنَّ أجمل لحظات وخبرات فرحي في حياتي كلِّها، كانت لحظاتِ هذا الفرحِ النابعِ من الداخل، المتفجِّرِ من الداخل والنافذ إلى الداخل... ولم يشاركْني به أحد... وكان مرارًا في ساعات أو لحظات خَلوة داخليَّة سريعة، أو في لحظات فرديَّة شخصيَّة... ومرارًا في ظروف صعبة جدًا... إنفرجْت بطريقة سحريَّة، في نشوةِ شهقةِ فرحٍ ودمعةِ رجاءٍ وإيمانٍ ومحبَّة! لا أزال أشعر مِرارًا بسعادة تلك اللحظات!...
الأفراح الكبيرة تتفجَّر في قلبنا مرارًا من الأفراح الصغيرة! هكذا فإنَّنا مثلاً نريد أن نفرِّح أولادنا الصغار بكمٍّ كبير من الهدايا والألعاب...ولكنَّنا لا نعطيهم حبَّنا... ولا نعرف أن نعيش معهم لحظات من الفرح، من فرحهم الذي يصبح فرحنا!
قرأت مؤخَّرًا كتاب راهب بندكتي ألماني اسمه أنسلم غرين. أحبّ أن أنقل بعض خواطره إلى قُرَّاء هذه الرسالة الميلاديَّة.
إفرحْ بحياتكَ
لا تحتاج إلى أسباب غير اعتياديَّة لكي تفرح. إفرح بذاتك مع ذاتك. إفرح مع ذكريات حياتك. تصالح مع ذاتك. خذ قرارًا بأن تكون فرحًا وسعيدًا. هكا يقول شكسبير: خذ قرارًا كل يوم: إنَّني سعيد! وإذ ذاك فأنتَ أقوى من أقوى قوَّة في العالم.
إفرح بأن تكون أنتَ من أنتَ! لا تقارن ذاتكَ بالآخرين! ولا تتقلَّدهم، ولا تتفاخر بما لديك. ولا تحزن بسبب عدم حيازتكَ لهذه أو تلك من الأمور التي تراها في الآخرين.
إقنع بما أنتَ فيه! ويكفيك فخرًا أو فرحًا أنَّكَ خليقة الله! إنَّ الله يحبّك! ردِّد مرارًا: "الله يُحبُّني"!
إفرح بالطبيعة
الله خلق الإنسان وخلقّ له الفردوس! وكلّ جمالاته ووضعه فيه! هذا ليس شعرًا ولا أسطورة ولا خيالاً! بل حقيقة واقعيَّة. بالأسف قلَّما ننظر حقًا إلى الطبيعة. وهذا ما قاله يسوع: "لهم عيون ولا ينظرون! طوبى لعيونكم لأنَّها تنظر! وطوبى لآذانكم لأنَّها تسمع" (متى 16:13)
المزمور 103 (104) هو نشيد الله للخالق نتلوه كلّ يوم في صلاة الغروب. ومن خلاله نتخطَّر في جنان فردوس هذا الكون الذي خلقه الله لأجلنا ولأجل خلاصنا! قديسون كثيرون إكتشفوا السعادة والحياة الروحيَّة وعلاقتهم مع الله وإخوتهم البشر من خلال الطبيعة، ومنهم القدِّيس فرنسيس الأسيزي. وقبله آباء البريَّة والصحاري والنسَّاك... ومنهم القدِّيسة مريم يسوع المصلوب ابنة كنيستنا العربيَّة، التي كانت في حوار فرحٍ دائم مع الطبيعة.
وفي هذا العام بالذات أصدر قداسة البابا فرنسيس رسالته بعنوان: إنَّكَ مسبَّحٌ يا ربّ" (لاحقًا بعض مقاطع منه)
لا أدري هل نتواصل مع الطبيعة عندما نصلِّي (الرهبان والراهبات والكهنة) صلاة الغروب ومطلعها هذا المزمور الجميل. وأحبّ هنا أن أشرك بجماله عموم المؤمنين الذين نادرًا ما يحضرون صلاة الغروب.
هذه آيات من هذا المزمور تصف الطبيعة، وحريٌّ بنا أن لا نغمض عيوننا عن جمالاتها:
"بارِكي يا نفْسيَ الرَّبّ. أَيَّها الرَّبُّ إِلهي لقَد عَظُمتَ جدّاً"
"أَنتَ المُفجِّرُ العيونَ في الشِّعاب. فتَجري المياهُ بينَ الجبال"
"تَسقي جميعَ وُحوشِ الصَّحراء. وتَرِدُها الفِراءُ في عطَشِها"
"تسكُنُ فوقَها طيورُ السَّماء. مِن بينِ الأَغصانِ تُطلِقُ صوتَها"
"أَنتَ الذي يَسقي الجِبالَ مِن عَلالِيِّهِ. مِن ثَمَرَةِ صنائعِكَ تشبَعُ الأَرض"
"أَنتَ المُنبِتُ كَلأً للبَهائِم. وخَضِراً لِخدمةِ البَشَر"
"لإِخراجِ خُبزٍ مِنَ الأَرض. وخَمْرٍ تُفرِّحُ قلبَ الإِنسان"
"تَرتَوي أَشجارُ الرَّبّ. أَرزُ لُبنانَ الذَّي غرَسَهُ"
"هُناكَ تُعشِّشُ العَصافير. وللَّقلَقِ بيتٌ في السَّرْو"
"الجِبالُ الشَّاهِقَةُ للأَوْعال. والصُّخورُ مُعتَصَمٌ للأَرانب"
"صنعَ القمرَ للأَوقات. الشَّمسُ عرَفَت غروبَها"
"ما أَعظَمَ أَعمالَكَ يا ربّ. لقَد صنَعتَ جميعَها بحِكمة"
"كلُّها تَرجوكَ. لتَرزُقَها القُوتَ في أَوانِهِ"
"تَرزُقُها فتَلتَقِط. تبسُطُ يدَكَ فتمتَلِئُ كلُّها خيرًا"
"أُشيدُللربِّ في حَياتي. أُرنِّمُ لإِلهي على الدَّوام"
"فَليَلَذَّ لهُ نشيدي. وأَنا أَفرَحُ بالربّ"
وهكذا تصبح حياة الإنسان المؤمن نشيدًا وترنيمًا وصلاةً وفرحًا ولذةً وسعادةً! وذلك من خلال قُربه من الله ومن الطبيعة، ومن أخيه الإنسان...
نحتاج إلى التواصل مع الطبيعة التي خلقها الله لأجلنا. نحتاج إلى "التخطُّر" في الفردوس الذي خلقه هو، وهناك التقى بآدم وحواء اللذين خلقهما... ونحن عندما نتخطَّر في الطبيعة، نتنـزَّه، لا نحصر فكرنا بهمومنا وآلامنا... بل لنخرجْ من ذواتنا لنلاقيَ الله في الطبيعة، ونسعدَ بذلك الفرح الجميل... جميل أن نتنزَّه بدون أفكار ومشاريع ومشاكل وهموم اليوم... لنذهبْ إلى الطبيعة، ومن خلالها نلتقي الله خالقها...
إفرح بالأمور الصغيرة
الفرح ينتظرك في الأمور الصغيرة، في أمور الحياة اليوميَّة. حاول أن تفرح بكلّ عملٍ تقوم به مهما كان صغيرًا... إفرح وأنتَ تُرتِّب مكتبكَ... وأنتَ تأخذَ حمّامَ الصباح. وأنتَ تتناولُ فطور الصباح مع أسرتكَ، مع إمرأتكَ وأولادكَ والأصدقاء! إفرح لدى قراءَتكَ رسالة من صديق! أو حبيب أو قريب... وﭐفرح وأنتَ تخطّ له رسالة حبٍّ وشكرٍ وعرفانِ جميل وأمانٍ وتهانئ بكذا أو كذا نجاح أو عمل أو مشروع...
إفرحْ مع الأصدقاء! وحاولْ أن تكون مرِحًا معهم... واحمل لهم خبرًا سارًا أو نكتة أو فكرة روحيَّة أو اجتماعيَّة... أخرج من ذاتكَ لتلاقي الآخرين بكلّ بساطة... إفرح واحمل الفرح إلى الآخرين من خلال تفاصيل حياتك اليوميَّة...
إفرح بالأصدقاء!
إفرح بأن تستعرض في ذاكرتكَ هذا أو ذاك من الأصدقاء، وتتذكَّر الأوقات الجميلة التي قضيتها مع الأحبَّاء، مع الأصدقاء، مع الأقارب، مع رفاق العمل... وهكذا تخرج من عزلتكَ، وتنسى همومكَ.
اتصل بالأصدقاء! وهذا الأمر متوفِّر اليوم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي... اتصل بهم لا سيَّما في مناسبات محدَّدة: عيد ميلاد – يوبيل – مرض – سفر... ولا تنتظر أن يتَّصل بكَ الآخرون...
خصِّص متَّسعًا من الوقت للقاء الأصدقاء! بدون برنامج، بدون هدف، بدون مشروع... إلتقِ بالصديق لتعيش فرحة الصداقة... حيث لا تصنُّعٌ ولا تكليفٌ ولا حَرَجٌ ولا خجل ولا عتاب... بل ثقةٌ، وصدقٌ، وإخلاصٌ، ومودَّةٌ، وتعاطفٌ، وصداقةٌ... وفرح!
أليسَ هذا ما قاله السيِّد المسيح: "حيثما ﭐجتمع ﭐثنان أو ثلاثة باسمي أكون بينهم. ومتى ﭐتفق ﭐثنان على الأرض في كلّ شيئ يريدانه، فهذا هو من أبي الذي في السماوات!"(متى 8، 19-20) أليس هذا ما صنعه يسوع مع صديقه لعازر، ومع الرسل بعد القيامة، حيث أعدَّ لهم سمكًا مشويًا على جمر؟... أليس هذا ما قاله يسوع لتلاميذه في العشاء السرِّي: "أنتم أحبائي! لا أُسميكم عبيدًا بعد... لكني قد سمَّيتكم أحبَّائي!" (يوحنا 14:15-15) وقال لهم أيضًا: "لكنّي سأراكم بعد الآلام والقيامة أيضًا فتفرح قلوبكم. ولا ينـزعُ أحدٌ فرحَكم منكم" (يوحنا 22:16) وعندما أعلن لهم قائلاً: "إنَّ الآب يحبُّكم لأنَّكم أحببتموني" (يوحنا 27:16).
وما أجمل صلاة يسوع لأجل تلاميذه قبل الآلام الخلاصيَّة، كما نراها في الفصل السابع عشر من إنجيل يوحنا! إنَّها صلاة المحبَّة والصداقة والثقة والوحدة والإخلاص والحنان والأمانة.
"أَمَّا الآنَ فَإِنِّي آتِي إِلَيْكَ. وَأَتَكَلَّمُ بِهذَا فِي الْعَالَمِ لِيَكُونَ لَهُمْ فَرَحِي كَامِلاً فِيهِمْ. أَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ كَلاَمَكَ، وَالْعَالَمُ أَبْغَضَهُمْ لأَنَّهُمْ لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ، كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ، لَسْتُ أَسْأَلُ أَنْ تَأْخُذَهُمْ مِنَ الْعَالَمِ بَلْ أَنْ تَحْفَظَهُمْ مِنَ الشِّرِّيرِ. لَيْسُوا مِنَ الْعَالَمِ كَمَا أَنِّي أَنَا لَسْتُ مِنَ الْعَالَمِ. قَدِّسْهُمْ فِي حَقِّكَ. كَلاَمُكَ هُوَ حَق. كَمَا أَرْسَلْتَنِي إِلَى الْعَالَمِ أَرْسَلْتُهُمْ أَنَا إِلَى الْعَالَمِ، وَلأَجْلِهِمْ أُقَدِّسُ أَنَا ذَاتِي، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا مُقَدَّسِينَ فِي الْحَقِّ." (يوحنا 13:17-19)
"أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي. أَيُّهَا الآبُ أُرِيدُ أَنَّ هؤُلاَءِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي يَكُونُونَ مَعِي حَيْثُ أَكُونُ أَنَا، لِيَنْظُرُوا مَجْدِي الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ. أَيُّهَا الآبُ الْبَارُّ، إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ، أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ، وَهؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. وَعَرَّفْتُهُمُ اسْمَكَ وَسَأُعَرِّفُهُمْ، لِيَكُونَ فِيهِمُ الْحُبُّ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي بِهِ، وَأَكُونَ أَنَا فِيهِمْ»" (يوحنا 23:17-26)
إلى هذه الصداقة يدعونا يسوع! إليها يدعونا الإيمان! إليها نصبو كلّنا! وهي مصدر فرح! يسوع هو معلِّم الصداقة والفرح!
فرِّحِ الآخرين
فرِّحِ الآخرين، تفرحْ أنتَ أولاً! حاول أن تجد أمورًا مفرِّحة!
أَذكر أنَّنا عندما كنا في صدد وضع الكتب الطقسيَّة الجديدة، وكنا نقضي الساعات في العمل المضني... كانت لدينا لائحة بالنكت والقصص المرحة... وكنا مرارًا نكتفي بذكر مطلع النكتة أو رقمها... لكي نَشعُرَ بالانشراح والراحة والفرح والصداقة... ومن ثمَّ نعودُ إلى العمل. وأَذكرُ المثلَّثَ الرحمة المطران يوحنا منصور، الذي كان يوميًا يأتينا إلى المائدة بأقاصيص من الجرائد، مع حُزْمَةٍ من الأخبار والنوادر والنكت... وأذكر أيام الدراسة في الإكليريكيَّة الكبرى في دير المخلَّص، حيث كان هناك دائمًا تلميذٌ مرحٌ فرحٌ مهضوم! وكان يأتي الرئيس العام والمدبِّرون والكهنة الشيوخ ليشاركوا في سهرات الطلاب الكبار، لكي يستمعوا إلى نكت ذلك الأخ الذي كان مشهورًا بنكته ويعيشوا جوَّ الفرح الذي كان يخلقه بين رفاقه...
وهذا هو أيضًا أمر يتعلَّمُه الإنسان... ومن الضروري أن يكون على برامج التربية والتنشئة ودروس الأخلاق!
وكنا نتعلَّم آياتٍ فيها تعاليم جميلة. ولا أنسى تلك الجملة: "لا تضع عينيك في جيبك!" أعني: كُنْ على تواصلِ محبَّةٍ ومودَّةٍ ونكهةٍ وصداقةٍ واهتمامٍ مع الآخرين... فتفرح! وتعطي الفرح للآخرين! وقال لي شيخٌ من شيوخ الدروز: "المرتاح بريِّح! والمعقَّد بعقِّد!"
خُلِقَ الإنسانُ للفرح
هذا ما قاله المفكِّر الفرنسي الشهير باسكال. لا بل فإنَّ الفرح هو الصفة المميَّزة للإنسان. والروحانيَّة المسيحيَّة في نظرته تهدف إلى ملامسة هذا الفرح، الذي هو جوهر الإنسان. ويقول بول كلوديل الأديب الفرنسي المعروف: إنَّ مهمَّة المسيحي ودعوته هي الفرح. ويقول الروائي الفرنسي جورج برنانوس: إنَّ مهمَّة الكنيسة ودعوتها هي أن تجعل المؤمنَ يكتشف ينابيع الفرح الذي فقده الإنسان بالخطيئة. والإنجيل هو بشرى الفرح.
ولهذا فالدعوة إلى الفرح هي في جوهر إيماننا المسيحي: على المسيحي أن يشعَّ دائمًا بالفرح.
فافرح وعبِّر عن إيمانك العميق بفرحكَ العظيم. واكتشف الفرح في حياتكَ.
الطريق إلى الفرح والسعادة
وهنا تَحضُرني رسالة من صديق ألماني، نقل إليَّ فيها مقطعًا حكميًا وجده عند حلاق في القاهرة، وترجمه إلى اللغة الألمانيَّة، وأرسل إلي نسخة منه. وهذا نصّه: الطريق إلى السعادة
-       أبعدْ عن قلبكَ البغضَ والكراهيةَ والحقد!
-       لا تُرهقْ أفكاركَ بهمومٍ كثيرة!
-       عِشْ ببساطة، ولا تنتظرْ أمورًا سامية!
-       كن كريمًا! غنِّ وأنشدْ كثيرًا!
-       وصلِّ بلا انقطاع!
-       إملأْ حياتكَ بالحبّ!
-       أرسلْ أشعَّةً من نفسيَّتك!
-       لا تفكِّر بذاتكَ، بل بالآخرين!
-       وعامل الناس بالطريقة التي تتأمَّل أن يعاملوك بها! هذه هي الحلقات التي تؤلِّف مسبحة السعادة!
مراجعة مقاطع من المفكرة حول السعادة وأيضًا شهادة أثينا...
مراجعة رياضتي لراهبات يسوع الصغيرات
وزيادة مقطع من البابا حول أمراض ...
وصلاة البابا اليومية
رسالتي: يا لفرحتي المسيح قام ورسائل أخرى عن الفرح
الله يفرِّح الناس
 يرسل ملاكًا ليبشِّر الناس بالفرح في ميلاد السيِّد المسيح: "إنَّني أبشِّركم بفرحٍ عظيم" المخلِّص هو الفرح الأكبر. وعلى الناس أن يُفرِّحوا اللهَ بأن يُحبّوه، ويحفظوا وصاياه، ويَثقوا به، ويُفرِّحوا إخوتهم البشر. إيماننا المسيحي مؤسَّسٌ على الفرح.
المسيحيَّة تُحبُّ الفرح. تُحبُّ العيد! روزنامة السنة الطقسيَّة كلّها أعياد. أعياد السيِّد المسيح هي أعياد فرح: البشارة بالسيِّد المسيح، ميلاده، تقدمته إلى الهيكل، عمادته، تجليه على جبل ثابور، دخوله إلى أورشليم، العشاء السرِّي الأخير مع التلاميذ، وعبر الآلام عيد القيامة، والصعود الإلهي، وإرسال الروح القدس يوم العنصرة...
وهكذا الكلام عن أعياد السيِّدة أمّنا مريم العذراء: الحبل بها، ميلادها، دخولها إلى الهيكل، بشارتها، زيارتها إلى أليصابات، ولادتها ليسوع المسيح، وأخيرًا انتقالها المجيد إلى السماء.
وهكذا الكلام عن أعياد القدِّيسين الذي نذكرهم كلّ يوم، لاسيَّما في تهيئة الليترجيا الإلهيَّة: الملائكة، الأنبياء، الرسل، الشهداء، الأبرار، آباء الكنيسة، الأطباء الزاهدون في المال والصانعو العجائب، الأساقفة، النسوة، البارَّات، والشهداء والشهيدات...
تاريخ الكنيسة تاريخ عيدٍ دائم! بالرغم من أنَّه أيضًا تاريخ الجهاد والألم والعذاب والشهادة... إنَّه درب صليب ولكنَّه يقود إلى أفراح القيامة.
إفرح باللحظة
هناك قول مأثور باللغة اللاتينيَّة وهو Carpe Diem، أعني راقب اليوم. تأمَّل اللحظة الراهنة. إنَّها لحظتكَ! إنَّها فرصتكَ! إنَّها مُلكك!
كان راهب في غزة اسمه دوروثاوس (أي عطيَّة الله) عاش في القرن السادس وكان ناسكًا. وكان الناس يأتونه ويرسلون له رسائل. فيقدِّم لهم النصائح حسب حاجاتهم. وكانت نصيحته الأساسية الدائمة: عشْ اليوم! عِش اللحظة!
وقد فهمتُ هذا التعليم من خلال ملاحظتي لإنسان على مقعدٍ أمامي في الطائرة. وكان يرتدي سترةً كتب عليها: أمسِ من الماضي! غدًا سرٌّ! اليوم هديَّة!Yesterday is a History! Tomorrow is a Mystery! Today is a gift!
وهكذا فالماضي مضى وما عادَ لكَ. والمستقبل لا تعلَم ماذا يُخبِّئ لكَ. الآن: هذا هو وقتكَ!
هذا هو مجال عملكَ! وبهذا المعنى أذكر كتابًا لروجيه شوتز مؤسِّس جماعة تيزيه (Taizé) عنوانه: عشْ يوم الربّ! إفرح باللحظة Vivre l’aujourd’hui de Dieu. أنظر إلى اللحظة باهتمام كبير وأنتَ تسعى نحو الغاية المنشودة!
هذا هو أيضًا طابع صلواتنا اليوميَّة الطقسيَّة. إنَّها دائمًا تشير إلى اليوم، إلى النهار، وتربطه بالأبديَّة... وهكذا نصلِّي مرارًا يوميًا: "ملاك سلام أمينًا! حارسًا نفوسنا وأجسادنا! الربَّ نسأل!" "أن يكون يومنا كلّه كاملا مقدَّسًا سلاميًا وبلا خطيئة الربَّ نسأل". ونصلِّي: "أهِّلنا يا ربّ أن نحفظ في هذا اليوم بلا خطيئة."
إلى هذا الفرح يدعونا إيماننا! وهذا ما يقوله يسوع لنا: "ما دام لكم النور. فسيروا في النور.... لتكونوا أبناء النور"! (يوحنا 12، 35-36).
 
أيُّها الأحبَّاء!
ربما يقول قائل لدى قراءَة هذه الرسالة التي فيها التبشير بالفرح: إنَّكَ يا سيِّدنا البطريرك خارج الزمان والمكان! وكأنَّكَ تعيش في برجكَ! ولا ترى الواقع المؤلم المرَّ مرارة العلقم! وليس في الأفق أيَّةُ إشارةٍ للفرح والفرج ولنهاية هذا النفق المظلم، ودرب الصليب الدامي، الذي يسير فيه مشرقنا ولاسيَّما سورية منذ خمس سنوات!!!
أعلمُذلك حقَّ العلم! وأعيشُ كلّ يوم مأساتَنا كلّنا المشتركة. وأسيرُ بأقدامٍ داميةٍ مع شعبي حاملاً الصليب اليومي! ولأنَّ هذا الصليب دامٍ! وهذه الجلجَلة قاسية! وهذا النفقَ مظلم! وهذا الأفقُ مغلقٌ... لأجل هذا ﭐخترتُ عنوان رسالتي، مردِّدًا للجميع مع الملاك: إنَّني أبشِّركم بفرحٍ عظيمٍ! ما تحتاجونَ إليه، أمام المآسي والضحايا والشهداء ومئات بل آلاف القذائف والصواريخ... وأمام مشاهدِ الدمارِ والبربريَّة والقتلِ والعنفِ والتعذيب... أجل ما تحتاجونَ إليه اليوم يا أحبائي هو الفرح! وقال الشاعر: في الليلة الظَّلماء يفتقدُ البدر!
أردتُ أن أُساهمَ في إدخال الفرح الروحي، فرح الإيمان والرجاء والمحبَّة والأمل والثقة والتفاؤل والسعادة والهناء... أردتُ أن أُدخِلَ هذه المشاعر إلى قلوبكم! وإلى قلوب أبناء وبنات سورية، والعراق وفلسطين ولبنان والأردن ومصر والكويت والخليج وعمان والسعوديَّة وقطر واليمن... وإلى قلوبِ أبناء كنيستنا رعاةً ومؤمنين في كلِّ مكان... وقلب كلِّ إنسان... وأصدقائي المحسنين إلى خدمتي البطريركيَّة، وإلى كلّ من يخفِّف معاناة الناس وآلامهم...
أريد أن أُفرِّح قلوبَكُم بفرح الربّ يسوع! فرح أنشودة وعيدِ الميلاد، وكأنَّني ملاكُ تلك الليلة الخلاصيَّة، أُنشدُ نشيد الميلاد مع الملائكة، ومع نشيد الميلاد للأب منصور لبكي حيث يقول:
ليلةَ الميلاد يُمَّحى البغضُ. ليلةَ الميلاد تُزهرُ الأرضُ
ليلةَ الميلاد تُدفنُ الحربُ. ليلةَ الميلاد يَنبتُ الحبُّ
عندما نَسقي عطشانَ كأسَ ماء! نكونُ في الميلاد
عندما نَكسي عريانَ ثوبَ حبّ! نكونُ في الميلاد
عندما نُكفكفُ الدموعَ في العيون! نكونُ في الميلاد
عندما نَفرشُ القلوبَ بالرجاء! نكونُ في الميلاد
عندما أُقبِّلُ رفيقي دون غشْ! أكونُ في الميلاد
عندما تَموتُ فيَّ روحُ الانتقام! أكونُ في الميلاد
عندما يُرمَّدُ في قلبيَ الجفا! أكونُ في الميلاد
عندما تَذوبُ نفسي في كيان الله! أكونُ في الميلاد
 
وهكذا أُردِّد مع ملائكة بيتَ ساحور وبيتَ لحم والقدسِ وملائكة كنائسنا وملائكتنا الحراس وأقول: يا أخي! يا أختي! أبشِّركَ بفرحٍ عظيم! الله يعرفُ اسمكَ! أنتَ كريمٌ في عينيّ الرَّبّ! الله يحبُّكَ! ردِّد مرارًا: الله يحبُّني! فستدخلُ السعادة إلى قلبكَ.
ومع بولس الرسول أردِّد: إفرحو! وأيضًا أقول إفرحوا!
ميلاد مجيد! وعام سلام وأمان ومحبَّة! يكون عام السلام لسورية وللمنطقة بأسرها وللعالم!
 
مع محبَّتي وبَرَكَتي ودعائي
+ غريغوريوس الثَّالث
 
بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندريَّة وأورشليم
       للرُّوم الملكيّين الكاثوليك
       
ملحق
 
سفر اللاويِّين (الفرح بالطبيعة)
            وَتَأْخُذُونَ لأَنْفُسِكُمْ فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ ثَمَرَ أَشْجَارٍ بَهِجَةٍ وَسَعَفَ النَّخْلِ وَأَغْصَانَ أَشْجَارٍ غَبْيَاءَ وَصَفْصَافَ الْوَادِي، وَتَفْرَحُونَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ سَبْعَةَ أَيَّامٍ.(لاويِّين 40:23)
سفر العدد (الفرح في الأعياد)
وَفِي يَوْمِ فَرَحِكُمْ، وَفِي أَعْيَادِكُمْ وَرُؤُوسِ شُهُورِكُمْ، تَضْرِبُونَ بِالأَبْوَاقِ عَلَى مُحْرَقَاتِكُمْ وَذَبَائِحِ سَلاَمَتِكُمْ، فَتَكُونُ لَكُمْ تَذْكَارًا أَمَامَ إِلهِكُمْ. أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ». (عدد 10:10).
سفر التثنية (فرح الأسرة كلِّها للربّ)
وَتَفْرَحُأَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنَتُكَ وَعَبْدُكَ وَأَمَتُكَ وَاللاّوِيُّ الَّذِي فِي أَبْوَابِكَ، وَالْغَرِيبُ وَالْيَتِيمُ وَالأَرْمَلَةُ الَّذِينَ فِي وَسْطِكَ فِي الْمَكَانِ الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ لِيُحِلَّ اسْمَهُ فِيهِ. (تثنية 11:16)
سَبْعَةَ أَيَّامٍ تُعَيِّدُ لِلرَّبِّ إِلهِكَ فِي الْمَكَانِ الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ يُبَارِكُكَ فِي كُلِّ مَحْصُولِكَ وَفِي كُلِّ عَمَلِ يَدَيْكَ، فَلاَ تَكُونُ إِلاَّ فَرِحًا. (تثنية 15:16)
وَتَفْرَحُبِجَمِيعِ الْخَيْرِ الَّذِي أَعْطَاهُ الرَّبُّ إِلهُكَ لَكَ وَلِبَيْتِكَ، أَنْتَ وَاللاَّوِيُّ وَالْغَرِيبُ الَّذِي فِي وَسْطِكَ. (تثنية 11:26)
(الفرح بكلّ عطايا الربّ)
مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ لَمْ تَعْبُدِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِفَرَحٍ وَبِطِيبَةِ قَلْبٍ لِكَثْرَةِ كُلِّ شَيْءٍ. (تثنية 47:28)
فَيَزِيدُكَ الرَّبُّ إِلهُكَ خَيْرًا فِي كُلِّ عَمَلِ يَدِكَ، فِي ثَمَرَةِ بَطْنِكَ وَثَمَرَةِ بَهَائِمِكَ وَثَمَرَةِ أَرْضِكَ. لأَنَّ الرَّبَّ يَرْجعُ لِيَفْرَحَ لَكَ بِالْخَيْرِ كَمَا فَرِحَ لآبَائِكَ (تثنية 9:30)
سفر إشعياء
أَكْثَرْتَ الأُمَّةَ. عَظَّمْتَ لَهَا الْفَرَحَ. يَفْرَحُونَ أَمَامَكَ كَالْفَرَحِ فِي الْحَصَادِ. كَالَّذِينَ يَبْتَهِجُونَ عِنْدَمَا يَقْتَسِمُونَ غَنِيمَةً(إشعياء 3:9)
(الفرح بانتظار الله في حياتنا)
فَتَسْتَقُونَ مِيَاهًا بِفَرَحٍ مِنْ يَنَابِيعِ الْخَلاَصِ(إشعياء 3:12)
حَتَّى السَّرْوُ يَفْرَحُ عَلَيْكَ، وَأَرْزُ لُبْنَانَ قَائِلاً: مُنْذُ اضْطَجَعْتَ لَمْ يَصْعَدْ عَلَيْنَا قَاطِعٌ(إشعياء 8:14)
وَيُقَالُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ: «هُوَذَا هذَا إِلهُنَا. إنْتَظَرْنَاهُ فَخَلَّصَنَا. هذَا هُوَ الرَّبُّ انْتَظَرْنَاهُ. نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ بِخَلاَصِهِ» (إشعياء 9:25)
تَكُونُ لَكُمْ أُغْنِيَّةٌ كَلَيْلَةِ تَقْدِيسِ عِيدٍ، وَفَرَحُ قَلْبٍ كَالسَّائِرِ بِالنَّايِ، لِيَأْتِيَ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ، إِلَى صَخْرِ إِسْرَائِيلَ(إشعياء 29:30)
(الفرح العام)
تَفْرَحُالْبَرِّيَّةُ وَالأَرْضُ الْيَابِسَةُ، وَيَبْتَهِجُ الْقَفْرُ وَيُزْهِرُ كَالنَّرْجِسِ (إشعياء 1:35)
وَمَفْدِيُّو الرَّبِّ يَرْجِعُونَ وَيَأْتُونَ إِلَى صِهْيَوْنَ بِتَرَنُّمٍ، وَفَرَحٌ أَبَدِيٌّ عَلَى رُؤُوسِهِمِ. ابْتِهَاجٌ وَفَرَحٌ يُدْرِكَانِهِمْ. وَيَهْرُبُ الْحُزْنُ وَالتَّنَهُّدُ. (إشعياء 10:35)
(الله يُفرِّح شعبه)
فَإِنَّ الرَّبَّ قَدْ عَزَّى صِهْيَوْنَ. عَزَّى كُلَّ خِرَبِهَا، وَيَجْعَلُ بَرِّيَّتَهَا كَعَدْنٍ، وَبَادِيَتَهَا كَجَنَّةِ الرَّبِّ. الْفَرَحُ وَالابْتِهَاجُ يُوجَدَانِ فِيهَا. الْحَمْدُ وَصَوْتُ التَّرَنُّمِ. (إشعياء 3:51)
بَلِ افْرَحُوا وَابْتَهِجُوا إِلَى الأَبَدِ فِي مَا أَنَا خَالِقٌ، لأَنِّي هأَنَذَا خَالِقٌ أُورُشَلِيمَ بَهْجَةً وَشَعْبَهَا فَرَحًا. (إشعياء 18:65)
فَأَبْتَهِجُبِأُورُشَلِيمَ وَأَفْرَحُ بِشَعْبِي، وَلاَ يُسْمَعُ بَعْدُ فِيهَا صَوْتُ بُكَاءٍ وَلاَ صَوْتُ صُرَاخٍ. (إشعياء 19:65)
افْرَحُوامَعَ أُورُشَلِيمَ وَابْتَهِجُوا مَعَهَا، يَا جَمِيعَ مُحِبِّيهَا. اِفْرَحُوا مَعَهَا فَرَحًا، يَا جَمِيعَ النَّائِحِينَ عَلَيْهَا (إشعياء 10:66)
إنجيل متى
فَلَمَّا رَأَوْا المجوس النَّجْمَ فَرِحُوا فَرَحًا عَظِيمًا جِدًّا (متى 10:2)
                اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، لأَنَّ أَجْرَكُمْ عَظِيمٌ فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُمْ هكَذَا طَرَدُوا الأَنْبِيَاءَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ. (متى 12:5) و (لوقا 23:6).
وَالْمَزْرُوعُ عَلَى الأَمَاكِنِ الْمُحْجِرَةِ هُوَ الَّذِي يَسْمَعُ الْكَلِمَةَ، وَحَالاً يَقْبَلُهَا بِفَرَحٍ (متى 20:13) و (لوقا 13:8)
أَيْضًا يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ كَنْزًا مُخْفىً فِي حَقْل، وَجَدَهُ إِنْسَانٌ فَأَخْفَاهُ. وَمِنْ فَرَحِهِ مَضَى وَبَاعَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ وَاشْتَرَى ذلِكَ الْحَقْلَ (متى 44:13). وَإِنِ اتَّفَقَ أَنْ يَجِدَهُ (الخروف)، فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يَفْرَحُ بِهِ أَكْثَرَ مِنَ التِّسْعَةِ وَالتِّسْعِينَ الَّتِي لَمْ تَضِلَّ (متى 13:18)
فَقَالَ لَهُ سَيِّدُهُ: نِعِمَّا أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ وَالأَمِينُ! كُنْتَ أَمِينًا فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. اُدْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ (متى 21:25)
فَخَرَجَتَا سَرِيعًا مِنَ الْقَبْرِ بِخَوْفٍ وَفَرَحٍ عَظِيمٍ، رَاكِضَتَيْنِ لِتُخْبِرَا تَلاَمِيذَهُ (متى 8:28)
إنجيلمرقس
وَهؤُلاَءِ كَذلِكَ هُمُ الَّذِينَ زُرِعُوا عَلَى الأَمَاكِنِ الْمُحْجِرَةِ: الَّذِينَ حِينَمَا يَسْمَعُونَ الْكَلِمَةَ يَقْبَلُونَهَا لِلْوَقْتِ بِفَرَحٍ (مرقس 16:4)
إنجيللوقا
مع بشارة مريم العذراء يبدأ الفرح: فيفرح يوحنا في بطن أمّه أليصابات: "فإنَّه عند سلامكِ مريم ارتكض الجنين بابتهاجٍ في بطني" (لوقا 44:1)
وعلى الأثر صاحت مريم فرحة: تعظِّم نفسي يا ربّ وتبتهج روحي بالله مخلِّصي" (لوقا 46:1-47)
فَقَالَ لَهُمُ الْمَلاَكُ:«لاَ تَخَافُوا! فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ (لوقا 10:2)
فَرَجَعَ السَّبْعُونَ بِفَرَحٍ قَائِلِينَ:«يَارَبُّ، حَتَّى الشَّيَاطِينُ تَخْضَعُ لَنَا بِاسْمِكَ!» (لوقا 17:10)
وَلكِنْ لاَ تَفْرَحُوا بِهذَا: أَنَّ الأَرْوَاحَ تَخْضَعُ لَكُمْ، بَلِ افْرَحُوا بِالْحَرِيِّ أَنَّ أَسْمَاءَكُمْ كُتِبَتْ فِي السَّمَاوَاتِ. (لوقا 20:10)
وَإِذَا وَجَدَهُ يَضَعُهُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ فَرِحًا، 6وَيَأْتِي إِلَى بَيْتِهِ وَيَدْعُو الأَصْدِقَاءَ وَالْجِيرَانَ قَائِلاً لَهُمُ: افْرَحُوا مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ خَرُوفِي الضَّالَّ!. 7أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ هكَذَا يَكُونُ فَرَحٌ فِي السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارًّا لاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى تَوْبَةٍ. (لوقا 5:15-7)
وَإِذَا وَجَدَتْهُ تَدْعُو الصَّدِيقَاتِ وَالْجَارَاتِ قَائِلَةً: إفْرَحْنَ مَعِي لأَنِّي وَجَدْتُ الدِّرْهَمَ الَّذِي أَضَعْتُهُ. 10هكَذَا، أَقُولُ لَكُمْ: يَكُونُ فَرَحٌ قُدَّامَ مَلاَئِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ. (لوقا 9:15-10)
وَقَدِّمُوا الْعِجْلَ الْمُسَمَّنَ وَﭐذْبَحُوهُ فَنَأْكُلَ وَنَفْرَحَ، لأَنَّ ابْنِي هذَا كَانَ مَيِّتًا فَعَاشَ، وَكَانَ ضَالاًّ فَوُجِدَ. فَابْتَدَأُوا يَفْرَحُونَ (لوقا 23:15-24)
وَلَمَّا قَرُبَ عِنْدَ مُنْحَدَرِ جَبَلِ الزَّيْتُونِ، ابْتَدَأَ كُلُّ جُمْهُورِ التَّلاَمِيذِ يَفْرَحُونَ وَيُسَبِّحُونَ اللهَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، لأَجْلِ جَمِيعِ الْقُوَّاتِ الَّتِي نَظَرُوا (لوقا 37:19)
وَفِيمَا هُوَ يُبَارِكُهُمُ، انْفَرَدَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى السَّمَاءِ. 52فَسَجَدُوا لَهُ وَرَجَعُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ (لوقا 51:24).
إنجيليوحنا
مَنْ لَهُ الْعَرُوسُ فَهُوَ الْعَرِيسُ، وَأَمَّا صَدِيقُ الْعَرِيسِ الَّذِي يَقِفُ وَيَسْمَعُهُ فَيَفْرَحُ فَرَحًا مِنْ أَجْلِ صَوْتِ الْعَرِيسِ. إِذًا فَرَحِي هذَا قَدْ كَمَلَ (يوحنا 29:3)
وَالْحَاصِدُ يَأْخُذُ أُجْرَةً وَيَجْمَعُ ثَمَرًا لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ، لِكَيْ يَفْرَحَ الزَّارِعُ وَالْحَاصِدُ مَعًا. (يوحنا 36:4)
أَبُوكُمْ إِبْرَاهِيمُ تَهَلَّلَ بِأَنْ يَرَى يَوْمِي فَرَأَى وَفَرِحَ (يوحنا 56:8)
وَأَنَا أَفْرَحُ لأَجْلِكُمْ أِّي لَمْ أَكُنْ هُنَاكَ، لِتُؤْمِنُوا. وَلكِنْ لِنَذْهَبْ إِلَيْهِ! (يوحنا 15:11)
سَمِعْتُمْ أَنِّي قُلْتُ لَكُمْ: أَنَا أَذْهَبُ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُمْ. لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآبِ، لأَنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي. (يوحنا 28:14)
كَلَّمْتُكُمْ بِهذَا لِكَيْ يَثْبُتَ فَرَحِي فِيكُمْ وَيُكْمَلَ فَرَحُكُمْ (يوحنا 11:15)
اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ سَتَبْكُونَ وَتَنُوحُونَ وَالْعَالَمُ يَفْرَحُ. أَنْتُمْ سَتَحْزَنُونَ، وَلكِنَّ حُزْنَكُمْ يَتَحَوَّلُ إِلَى فَرَحٍ، 21اَلْمَرْأَةُ وَهِيَ تَلِدُ تَحْزَنُ لأَنَّ سَاعَتَهَا قَدْ جَاءَتْ، وَلكِنْ مَتَى وَلَدَتِ الطِّفْلَ لاَ تَعُودُ تَذْكُرُ الشِّدَّةَ لِسَبَبِ الْفَرَحِ، لأَنَّهُ قَدْ وُلِدَ إِنْسَانٌ فِي الْعَالَمِ. 22فَأَنْتُمْ كَذلِكَ، عِنْدَكُمُ الآنَ حُزْنٌ. وَلكِنِّي سَأَرَاكُمْ أَيْضًا فَتَفْرَحُ قُلُوبُكُمْ، وَلاَ يَنْزِعُ أَحَدٌ فَرَحَكُمْ مِنْكُمْ (يوحنا 20:16-22)
إِلَى الآنَ لَمْ تَطْلُبُوا شَيْئًا بِاسْمِي. اُطْلُبُوا تَأْخُذُوا، لِيَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلاً. (يوحنا 24:16)
أَمَّا الآنَ فَإِنِّي آتِي إِلَيْكَ. وَأَتَكَلَّمُ بِهذَا فِي الْعَالَمِ لِيَكُونَ لَهُمْ فَرَحِي كَامِلاً فِيهِمْ. (يوحنا 13:17)
وَلَمَّا قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَجَنْبَهُ، فَفَرِحَ التَّلاَمِيذُ إِذْ رَأَوْا الرَّبَّ. (يوحنا 20:20)
أعمال الرسل (فرح الجماعة المسيحيَّة الأولى)
الجماعة المسيحيَّة الأولى مثل بولس تفيض بالفرح بالرغم من المضايقات والاضطهادات.
فَقَبِلُوا كَلاَمَهُ بِفَرَحٍ، وَاعْتَمَدُوا، وَﭐنْضَمَّ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ نَحْوُ ثَلاَثَةِ آلاَفِ نَفْسٍ. (أعمال الرسل 41:2)
وَأَمَّا هُمْ فَذَهَبُوا فَرِحِينَ مِنْ أَمَامِ الْمَجْمَعِ، لأَنَّهُمْ حُسِبُوا مُسْتَأْهِلِينَ أَنْ يُهَانُوا مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ. (أعمال الرسل 41:5)
وَلَمَّا صَعِدَا مِنَ الْمَاءِ، خَطِفَ رُوحُ الرَّبِّ فِيلُبُّسَ، فَلَمْ يُبْصِرْهُ الْخَصِيُّ أَيْضًا، وَذَهَبَ فِي طَرِيقِهِ فَرِحًا (أعمال الرسل 39:8)
فَلَمَّا سَمِعَ الأُمَمُ ذلِكَ كَانُوا يَفْرَحُونَ وَيُمَجِّدُونَ كَلِمَةَ الرَّبِّ. وَآمَنَ جَمِيعُ الَّذِينَ كَانُوا مُعَيَّنِينَ لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ (أعمال الرسل 48:13)
وَأَمَّا التَّلاَمِيذُ فَكَانُوا يَمْتَلِئُونَ مِنَ الْفَرَحِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ. (أعمال الرسل 52:13)
فَهؤُلاَءِ لَمَّا أُطْلِقُوا جَاءُوا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ، وَجَمَعُوا الْجُمْهُورَ وَدَفَعُوا الرِّسَالَةَ. 31فَلَمَّا قَرَأُوهَا فَرِحُوا لِسَبَبِ التَّعْزِيَةِ (أعمال الرسل 30:15)
وَلكِنَّنِي لَسْتُ أَحْتَسِبُ لِشَيْءٍ، وَلاَ نَفْسِي ثَمِينَةٌ عِنْدِي، حَتَّى أُتَمِّمَ بِفَرَحٍ سَعْيِي وَالْخِدْمَةَ الَّتِي أَخَذْتُهَا مِنَ الرَّبِّ يَسُوعَ، لأَشْهَدَ بِبِشَارَةِ نِعْمَةِ اللهِ. (أعمال الرسل 24:20)
رِسَالَةُ القدِّيس بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ
فَرِحِينَ فِي الرَّجَاءِ، صَابِرِينَ فِي الضِّيْقِ، مُواظِبِينَ عَلَى الصَّلاَةِ(رومية12 :12)
فَرَحًا مَعَ الْفَرِحِينَ وَبُكَاءً مَعَ الْبَاكِينَ(رومية 12 :15)
لأَنْ لَيْسَ مَلَكُوتُ اللهِ أَكْلاً وَشُرْبًا، بَلْ هُوَ بِرٌّ وَسَلاَمٌ وَفَرَحٌ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ(رومية 14 :17)
رِسَالَةُ القدِّيس بُولُسَ الرَّسُولِ الأُولَى إِلَى أَهْلِ كُورِنْثُوسَ
وَالَّذِينَ يَبْكُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَبْكُونَ، وَالَّذِينَ يَفْرَحُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَفْرَحُونَ، وَالَّذِينَ يَشْتَرُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَمْلِكُونَ(1كورنثوس  30:7)
فَإِنْ كَانَ عُضْوٌ وَاحِدٌ يَتَأَلَّمُ، فَجَمِيعُ الأَعْضَاءِ تَتَأَلَّمُ مَعَهُ. وَإِنْ كَانَ عُضْوٌ وَاحِدٌ يُكَرَّمُ، فَجَمِيعُ الأَعْضَاءِ تَفْرَحُ مَعَهُ (1كورنثوس26:12)
المحبَّة َلاَ تَفْرَحُ بِالإِثْمِ بَلْ تَفْرَحُ بِالْحَقِّ(1كورنثوس 6:13)
رِسَالَةُ القدِّيس بُولُسَ الرَّسُولِ الثَّانِيةُ إِلَى أَهْلِ كُورِنْثُوسَ
لأَنَّهُ إِنْ كُنْتُ أُحْزِنُكُمْ أَنَا، فَمَنْ هُوَ الَّذِي يُفَرِّحُنِي إِلاَّ الَّذِي أَحْزَنْتُهُ؟  (2كورنثوس2:2)
كَحَزَانَى وَنَحْنُ دَائِمًا فَرِحُونَ، كَفُقَرَاءَ وَنَحْنُ نُغْنِي كَثِيرِينَ، كَأَنْ لاَ شَيْءَ لَنَا وَنَحْنُ نَمْلِكُ كُلَّ شَيْءٍ(2كورنثوس 10:6)
أَنَّهُ فِي اخْتِبَارِ ضِيقَةٍ شَدِيدَةٍ فَاضَ وُفُورُ فَرَحِهِمْوَفَقْرِهِمِ الْعَمِيقِ لِغِنَى سَخَائِهِمْ (2 كورنثوس 2:8)
أَخِيرًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ افْرَحُوا. اِكْمَلُوا. تَعَزَّوْا. اِهْتَمُّوا اهْتِمَامًا وَاحِدًا. عِيشُوا بِالسَّلاَمِ، وَإِلهُ الْمَحَبَّةِ وَالسَّلاَمِ سَيَكُونُ مَعَكُمْ (2 كورنثوس 11:13)
رِسَالَةُ القدِّيس بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ غَلاَطِيَّةَ
وَأَمَّا ثَمَرُ الرُّوحِ فَهُوَ: مَحَبَّةٌ فَرَحٌ سَلاَمٌ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلاَحٌ، إِيمَانٌ(غلاطية 22:5)

رسالة القدِّيس بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ فِيلِبِّي

فَتَمِّمُوا فَرَحِي حَتَّى تَفْتَكِرُوا فِكْرًا وَاحِدًا وَلَكُمْ مَحَبَّةٌ وَاحِدَةٌ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ، مُفْتَكِرِينَ شَيْئًا وَاحِدًا(فيلبي 2:2)
رِسَالَة القدِّيس بُولُسَ الرَّسُول إِلَى أَهلِ كُولوسِّي
أَفْرَحُ الآنَ فِي آلاَمِي لأَجْلِكُمْ، وَأُكَمِّلُ نَقَائِصَ شَدَائِدِ الْمَسِيحِ فِي جِسْمِي لأَجْلِ جَسَدِهِ، الَّذِي هُوَ الْكَنِيسَة (كولوسي 24:1)
رِسَالَة القدِّيس بُولُسَ الرَّسُولِ الأولَى إِلَى أَهلِ تَسَالونِيكِي
لأَنْ مَنْ هُوَ رَجَاؤُنَا وَفَرَحُنَا وَإِكْلِيلُ افْتِخَارِنَا؟ أَمْ لَسْتُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا أَمَامَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ فِي مَجِيئِهِ؟ لأَنَّكُمْ أَنْتُمْ مَجْدُنَا وَفَرَحُنَا. (1 تسالونيكي 19:2-20)
لأَنَّهُ أَيَّ شُكْرٍ نَسْتَطِيعُ أَنْ نُعَوِّضَ إِلَى اللهِ مِنْ جِهَتِكُمْ عَنْ كُلِّ الْفَرَحِ الَّذِي نَفْرَحُ بِهِ مِنْ أَجْلِكُمْ قُدَّامَ إِلهِنَا؟ (1 تسالونيكي 9:3)
افْرَحُوا كُلَّ حِينٍ(1 تسالونيكي 16:5)
رِسَالَة القدِّيس بُطرُسَ الرَّسُولِ الأولَى
الَّذِي وَإِنْ لَمْ تَرَوْهُ تُحِبُّونَهُ. ذلِكَ وَإِنْ كُنْتُمْ لاَ تَرَوْنَهُ الآنَ لكِنْ تُؤْمِنُونَ بِهِ، فَتَبْتَهِجُونَ بِفَرَحٍ لاَ يُنْطَقُ بِهِ وَمَجِيد (1 بطرس 8:1)
بَلْكَمَا اشْتَرَكْتُمْ فِي آلاَمِ الْمَسِيحِ، افْرَحُوا لِكَيْ تَفْرَحُوا فِي اسْتِعْلاَنِ مَجْدِهِ أَيْضًا مُبْتَهِجِينَ (1 بطرس 13:4)
رِسَالَةُ القدِّيس يُوحَنَّا الرَّسُولِ الأُولَى
وَنَكْتُبُ إِلَيْكُمْ هذَا لِكَيْ يَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلاً(1 يوحنا 4:1)
رِسَالَة القدِّيس يُوحَنَّا الرَّسُولِ الثَّالِثَة
لَيْسَ لِي فَرَحٌ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ أَسْمَعَ عَنْ أَوْلاَدِي أَنَّهُمْ يَسْلُكُونَ بِالْحَقِّ (3 يوحنا 4:1)
هكذا نرى بوضوح أنَّ الإيمان هو المدخل الحقيقي إلى الفرح. والفرح هو التعبير الحقيقي عن الإيمان والخلاص.